البديل التربوي البديل التربوي
مواضيع تربوية

آخر المواضيع

مواضيع تربوية
وزارة التربية الوطنية
جاري التحميل ...

تصور برنيس مكّارثي لأنماط التعلم

نماذج أنماط التعلم لبيرنيس مكارثي و اﻟﻔﺮوق ﻓﻲ أﻧﻤﺎط اﻟﺘﻌﻠﻢ واﻟﺘﻔﻜﻴﺮ 

نظرية أنماط التعلم و نظرية التعلم الاجتماعي
نظرية أنماط التعلم و نظرية التعلم الاجتماعي

 نموذج كولب ونموذج مكارثي:

قدمت برنيس مكّارثي نظاما يعتمد على نظرية كولب لأنماط التعلم، وبالاستفادة من خبرتها في مجال التعليم إضافة إلى البحث العلمي في علم النفس والإدارة وعلم الأعصاب، ويتكون من دورة تعليمية تتألف من ثمانية خطوات تستفيد من أولويات المعالجة المتعلقة بأنماط التعلم والهيمنة الدماغية للفرد (الجزء المهيمن من الدماغ البشري)، وقسمت المتعلمين إلى أربعة أنواع:

النوع الأول : المتعلم التخيلي (الميّال إلى التصوير المجازي)

يدرك المجازيون المعلومات بشكل واقعي أو ملموس عن طريق أدوات الإحساس ويعالجونها بالتفكير مليا فيها وانهم يتعلمون عند اتصالهم بالآخرين ومشاركتهم في الأفكار. انهم يعملون بانسجام ويؤدون العمل بالتفاعل الشخصي المباشر، ويلتزمون بالعهد ويتأثرون بمن حولهم من البشر والثقافة. ولأنهم على اطلاع بكل الجوانب فقد تعترضهم أحيانا صعوبات في اتخاذ القرار فهم يبحثون عن الوضوح وما يمكن اشتقاقه من ملاحظات

 النوع الثاني: المتعلم التحليلي

يستقبل المتعلم التحليلي المعلومات بشكل مجرد ويعالجها بالتفكير العميق وهذا النوع قادر على اقتراح نظريات عن طريق دمج مشاهداته وملاحظاته مع معرفته القديمة. ويتعلم عن طريق التفكير في الآراء والأمثلة. وهم بحاجة إلى معرفة طريقة تفكير الخبراء المتخصصين ، وهذا النوع يركز على التفكير المتتابع أو المتتالي، ويحتاجون للتفاصيل وهم (مجتهدين) وكادحين ويتمتعون اكثر من غيرهم من الناس بالآراء والأمثلة، وقد يكونوا هادئين وانعزاليين، ويطمحون إلى التميز والمهارة العالية، وتوّاقون للقراءة ومتكلّمون جيدون

  النوع الثالث: المتعلم السّجي (المتعلم بالسليقة الطبيعية)

يدرك المتعلم السّجي المعلومات تجريديا ويعالجها عمليا، ويدمج هذا النوع بين كل من النظرية والتطبيق ، فيتعلم باختبار النظريات واستعمال الحس العام او السليقة، وهذا النوع من المتعلمين له براعة في المهن ، ويفضلون التجريب والتعامل اليدوي مع الأشياء.

النوع الرابع: المتعلم المتحمّس او الدينامي

يكتسب هذا النوع من المتعلمين المعلومات تجريبيا (ملامسة الواقع) ويعالجها ماديا او واقعيا، وهو يدمج كل من الخبرة العملية والتطبيق، ويتعلم عن طريق المحاولة والخطأ، وهو متحمس للأشياء الجديدة وهذا النوع له القدرة على التكيّف و يستمتع بالتغيير وله القدرة على التفوق عند الحاجة الى المرونة. وعادة ما يصل هذا النوع من المتعلمين إلى استنتاجات دقيقة عند غياب التبرير المنطقي، وهذا النوع محب للمغامرة ومحب للعمل اليدوي وملحاح .

Mc Carthy, Bernice (1990). “Using the 4MAT system to bring learning styles to schools” Educational Leadership3

تابع ايضا :

عن الكاتب

البديل التربوي

التعليقات

loading...


، حبنا لمهنة التدريس و مساعدة رجال و نساء التعليم على اداء مهامهم على احسن وجه يزيد من رغبتنا في تقديم الجديد و الإفادة والإستفادة و تقديم ما هو حصري على موقع البديل التربوي . و لن يتحقق دالك إلا بفضل دعمكم المستمر و شكرا لكم ً ،

إتصل بنا

عن الموقع

البديل التربوي موقع يهتم بـ :

- اخر مستجدات التربية و التكوين؛

- مواضيع و بحوث تربوية؛

-ادماج تكنولوجيا المعلومات و الاتصال في التدريس؛

- التحضير للمباريات؛

مواضيع مميزة

جميع الحقوق محفوظة

البديل التربوي