البديل التربوي البديل التربوي
مواضيع تربوية

آخر المواضيع

مواضيع تربوية
وزارة التربية الوطنية
جاري التحميل ...

أساليب الإشراف التربوي الحديث

انواع ومجالات الاشراف التربوي 

أسس وأساليب الإشراف التربوي الحديث

أسس وأساليب الإشراف التربوي الحديث

تتعدد أساليب الإشراف التربوي و تتداخل، ويمكن تقسيمها إلى أساليب فردية وأخرى جماعية فالبحث التربوي (مثلاً) قد يقوم به فرد، وقد تقوم به جماعة، إذ ليس ثمة حد فاصل بين الأساليب الفردية والأساليب الجماعية.
   ويمكن تقسيم هذه الأساليب إلى أساليب مباشرة وغير مباشرة ، فإذا كان للمشرف التربوي   الدور الرئيس في الأسلوب غير المباشر ، فإننا لا نجد حدوداً واضحة بين الأساليب المباشرة وغير المباشرة ، فالنشرات التربوية تعد أسلوب غير مباشر ، لأن فاعليتها تتوقف على مدى إيجابية الاستاذ في قراءتها وتنفيذ مضامينها بنفسه , وتعد أسلوباً مباشراً لما يبذله المشرف التربوي من جهد في متابعتها ومناقشتها مع الاساتذة ، وهذا التقسيم بين الأساليب الفردية والجماعية المباشرة وغير المباشرة ،يستخدم من أجل الدراسة التحليلية ليس إ لا . ويلاحظ أنه ليس هناك أسلوب واحد يستخدم في الإشراف التربوي ،ويمكن أن يقال عنه أنه أفضل الأساليب التي تستخدم في جميع المواقف والظروف ،حيث أن كل موقف تعليمي يناسبه أسلوب من الأساليب ،كما أنه  قد يستخدم في الموقف التعليمي الواحد أكثر من أسلوب ، فقد يتطلب الأمر أن يزود المشرف التربوي الاساتذة في فصولهم لتشخيص مشكلة تواجههم ، وقد يترتب على هذه الزيارة عقد اجتماع عام لهم أو تنظيم ندوة تربوية لمناقشة المشكلة ،  وقد يتخلل كل هذه قراءات يوجه المشرف التربوي المعلمين إليها .
  ومن هنا كان لكل أسلوب إشرافي مدى , واستخدامات ،ومقومات تحدد مدى فاعليته ونجاحه ، ومن أهم هذه المقومات ما يلي :
- ملاءمة الأسلوب الإشرافي للموقف التربوي وتحقيقه للهدف الذي يستخدم من أجله؛
- معالجة الأسلوب الإشرافي لمشكلات تهم الاساتذة وتسد احتياجاتهم؛
- ملاءمة الأسلوب الإشرافي لنوعية الاساتذة من حيث خبراتهم وقدراتهم وإعداداتهم؛
- إشراك بعض العاملين في الحقل التربوي من اساتذة ومديرين ومسؤولين في اختيار الأسلوب الإشرافي وتخطيطه وتنفيذه؛
- مرونة الأسلوب الإشرافي بحيث يراعي ظروف الاستاذ والمشرف والمدرسة والبيئة والإمكانيات المتاحة؛
- اشتمال الأسلوب الإشرافي على خبرات تسهم في نمو الاساتذة في شؤون العمل الجماعي، والعلاقات الاجتماعية والمهارات؛
- تتنوع الأساليب الإشرافية وفق حاجات المعلمين والميدان؛

أبرز الأساليب الإشرافية:

- مفهوم زيارة المؤسسة:

هي إحدى الأساليب المستخدمة للإشراف على المدارس وتعرف مشكلاتها واحتياجاتها وأنشطتها و واقعها التربوي والاجتماعي .

الأصول التربوية التي يجب مراعاتها عند زيارة المدرسة:

- أن تتم وفق خطة مرنة ومنتظمة.
- أن تتفق مع الإدارة التعليمية وإدارة المدرسة على موعد الزيارة وهدفها.
- أن يحصل على معلومات كافية عن معلمي المدرسة بهدف توجيه الاهتمام نحو من هو أحوج إليه من المعلمين.

أهدافهــــــــــــــــا:

- إسهام المدرسة في خدمة المجتمع المحلي ورفع مستواه.
- تأثير المدرسة في تحسين ظروف التلاميذ وتغيير تفكيرهم وسلوكهم بما يتلاءم والأهداف التربوية.
- مشاركة التلاميذ في النشاطات والفعاليات الثقافية والرياضية .
- توزيع الجدول المدرسي ومدى مراعاته للأ صول الفنية والأهداف التربوية.
-  مدى دقة السجلات والملفات المدرسية وتنظيمها والعناية بها .
-  توزيع الصفوف على المعلمين بما يتوافق مع إمكاناتهم وميولهم وكفاءتهم العلمية 
- معالجة المشكلات المدرسية الملحة الخاصة بالمدرسة والمعلمين والتلاميذ.
- الاختبارات المدرسية (طبيعتها- أسئلتها – تدوين درجاتها – دلالاتها)

علاقاتها:

وفي مجال العلاقة بين المشرف التربوي ومدير المدرسة يراعي ما يلي:
 التشاور المتبادل بين المشرف ومدير المدرسة في كل القضايا التي يشعر أحدهما بأن لها علاقة بواجبات الآخر وصلاحياته.
- تبادل الخبرات التربوية الناجحة في مجال الإشراف والإدارة وأساليب التعلم ومشكلاته.
- المشاركة في وضع البرامج والخطط المتصلة بالنشاط والتقويم واقتراح العلاج المناسب .

- الزيارات الصفية :

مفهومها :

يقصد بالزيارات الصفية زيارة المشرف التربوي للمدرس في قاعة الصف  أثناء عمله,بهدف رصد النشاطات التعليمية ,وملاحظة التفاعل الصفي ,وتقويم أداء المدرس , والوقوف على أثره في التلاميذ.     

أهداف الزيارة الصفية:

- ملاحظة الموقف التعليمي والفعاليات التربوية بصورة طبيعية.
- ملاحظة أثر المعلم في تلاميذه والوقوف على مدى تقدمهم.
-  تقويم أساليب التعلم ، والوسائل التعليمية والأنشطة ،والوقوف على مدى صلاحيتها وملاءمتها لسيكولوجية التعليم.
- التحقق من تطبيق المناهج الدراسية ، والوقوف على مدى ملاءمتها لقدرات التلاميذ وتلبية حاجاتهم ، وما يعترض ذلك من صعوبات.
- معرفة مدى استجابة المعلمين ومدى ترجمتهم الأفكار المطروحة في الزيارات السابقة - سواء أكان المشرف التربوي نفسه هو الزائر أم كان الزائر زميلاً آخر له.
- الوقوف على حاجات المعلمين الفعلية والتخطيط لتلبيتها .
- توثيق علاقة المشرف التربوي بالميدان لأخذ الواقع بعين الاعتبار عند تخطيطه لبرنامج الإشراف بغية إغناء البرنامج بما يفيد المعلمين في تأدية واجباتهم .
- زيادة رصيد المشرف التربوي من المعرفة ، وإغناء خبراته بما يطلع عليه من أساليب جديدة وتجارب مبتكرة ونشاطات فاعلة.

أنواع الزيارات الصفية:

 ـ الزيارة المفاجئة:

هي الزيارة التي يقوم بها المشرف التربوي دون إشعار أو اتفاق مسبق. وترتبط هذه الزيارة في أذهان الاساتذة بممارسات التفتيش، وهذا النوع يتناقض مع المفهوم الحديث للإشراف التربوي ويهدم جسور الثقة بين المشرف و الاستاذ.
غير أننا لا نرى باساً من قيام المشرف التربوي (أحياناً) بمفاجأة الاستاذ في أي وقت يشاء إذ أنه من المفروض أن يظل الاستاذ على حالة واحدة من الاستعداد والعطاء التربوي الجزيل ،وفي هذه الحالة لا يضير المعلم أن يزوره المشرف  أو أي زائر آخر زيارة مفاجئة لأنه من حيث المبدأ يقوم بواجبه خير قيام .و لأن المشرف الحقيقي عليه هو ضميره ، وفي هذه الحالة على المشرف أن يراعي الأصول المتعارف عليها في الزيارة الصفية .

  ـ الزيارة المرسومة (المخطط لها ):

وهي التي يتم تحديد موعدها بالتشاور بين المشرف و  الاستاذ،حيث يكون الاستاذ على علم مسبق بالوقت الذي يريد المشرف التربوي زيارته فيه وبالتالي يحاول الاستاذ تحسين أدائه ,وإبراز قدراته الحقيقية وتقديم أفضل ما عنده ،وهذا النوع من الزيارات هو أكثر الأنواع انسجاماً مع أهداف الإشراف التربوي في مفهومه الحديث.

  ـ الزيارة المطلوبة :

وهي الزيارة التي تتم بناء على دعوة من الاستاذ نفسه للمشرف التربوي وهي نوعان:
- إما أن تكون بناء على طلب من مدير المدرسة أو  الاستاذ وهذه تتطلب نوعا من الاساتذة بلغوا درجة من النضج بحيث لا يخجل أحدهم من طلب المساعدة إذا احتاج إليها. 
- وإما أن يطلبها االاستاذ المميز ليعرض على المشرف التربوي بعض الخطط أو الأساليب الجديدة أو سجلات متابعة مبتكرة ،وهذا النوع الزيارات نادرة لأنه يطلب وجود علاقة زمالة خاصة ورفيعة قائمة على الاحترام المتبادل بين الأطراف المتعاونة للنهوض بالعملية التربوية

مدة الزيارة الصفية وتوقيتها:

تستغرق الزيارة الصفية حصة كاملة تسمح بملاحظة الموقف التعليمي كاملاً ،وتوزع الزيارات الصفية للاستاذ الواحد على العام الدراسي توزيعاً متوازناً فلا تفصل بين الزيارة الواحدة والتي تليها فترات زمنية قصيرة جداً أو طويلة جداً.

  إجراءات الزيارة الصفية:

  ـ قبل الزيارة:

- تحديد الهدف أو الأهداف من الزيارة .
- تحديد موعد الزيارة (حسب ظروف الجدول المدرسي).
- معرفة أوضاع المعلم لتكوين فكرة سليمة عن حاجاته.
- الاجتماع بالمعلم المزمع زيارة صفه  بقصد توطيد العلاقة معه، وتوفير جو من الطمأنينة بينهما مما يشجعه على أداء طبيعي داخل غرفة الصف .
- الإعداد الكافي للإجابة على المناهج ،ومراجعة الموضوعات المقررة.
- ترتيب الزيارات الصفية وفقاً للحاجات والأولويات.

ـ   أثناء الزيارة (داخل الصف):

- أن يدخل المشرف غرفة الصف مع الاستاذ (وبعد انتظام التلاميذ) وإذا اضطر إلى الدخول بعد بدء الحصة فيجب  استئذان الاستاذ.
- أن يدخل غرفة الصف مستبشراً غير عابس أو مقطب الحاجبين .
- أن يجلس في مكان مناسب يسمح له بمشاهدة ما يجري داخل الصف دون مضايقة للمعلم والتلاميذ.
- ألا يقاطع الاستاذ ، ولا يتدخل في سير الحصة ولو لإصلاح خطأ مباشر أو غير مباشر ،ويستطيع لفت نظر الاستاذ  إلى تلك الأخطاْء بعد انتهاء الحصة .
- أن يمتنع عن الوقوف أو المشي في الصف أو التفتيش على أعمال التلاميذ أو التحدث  معهم .
- أن يمكث طول الحصة ما أمكن وإذا حقق أهداف الزيارة وأراد الخروج فعليه أن يستأذن من الاستاذ.
- أن يستأذن الاستاذ ليتعرف على مستويات التلاميذ ،ويفضل استثمار مرحلة التقويم الختامي في ذلك .
- أن يشكر الاستاذ والتلاميذ على جهودهم ويشجعهم بعبارات تشجيع عند المناقشة وقبل الانصراف .
- إذا لاحظ المشرف التربوي  أن المعلم مضطرباً أو عصبي المزاج ،أو أنه غير مرتاح لزيارته فإن أفضل ما يفعله هو أن يحاول تأجيل الزيارة إلى وقت آخر.

-  بعد الزيارة:

 أن يدون المشرف التربوي فور خروجه من الصف أبرز الأنشطة التي تمت في الحصة  وملاحظاته عليها .
- أن يجتمع بالاستاذ، لأن ذلك يعد نشاطا ًأساسياً لتحقيق وظيفة الزيارة التدريبية.
- أن يمنح الفرصة للأستاذ للتعبير عن رأيه بحرية تامة.
- أن يحلل الموقف الصفي مع الاستاذ في ضوء معايير يتفق عليها الطرفان للوصول إلى مقترحات تسهم في تحسين الأداء الصفي الاستاذ.
- أن يتفق مع الاستاذ على خطة للمعالجة و اعتماد طرائق بديلة.
- أن يشعر الاستاذ في أثناء مداولاته مع المشرف التربوي بأن هناك من يهتم به ويقدره ويعترف بقدراته وجهوده .
- أن يدون في سجل المدرسة أهم الأمور التي نوقشت واتفق عليها مع المعلم.

عن الكاتب

البديل التربوي

التعليقات



، نشكرك على زيارتك لموقع البديل التربوي . ارسل بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك اخر المستجدات أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رسالة بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

البديل التربوي موقع يهتم بـ :

- اخر مستجدات التربية و التكوين؛

- مواضيع و بحوث تربوية؛

-ادماج تكنولوجيا المعلومات و الاتصال في التدريس؛

- التحضير للمباريات؛

صفحاتنا الاجتماعية

مواضيع مميزة

جميع الحقوق محفوظة

البديل التربوي