البديل التربوي البديل التربوي
مواضيع تربوية

آخر المواضيع

مواضيع تربوية
وزارة التربية الوطنية
جاري التحميل ...

استراتيجية تعديل السلوك العدواني لذى المتعلمين

إستراتيجيات و اساليب تعديل السلوك الصفي لدى التلاميذ و تعزيز السلوك الايجابي

إستراتيجيات و اساليب تعديل السلوك الصفي لدى التلاميذ و تعزيز السلوك الايجابي
بعض التحليلات لهذه السلوكيات العدوانية

  تعريف السلوك العدواني:

 هو إلحاق الأذى بالآخرين. وقد يكون عدواناً ظاهراً أو باطناً ضمنياً. العدوان الظاهر هو جسدي مثل: الضرب  و رمي الأشياء, أو نفسي مثل الإهانة والتحقير والتهديد, أو لفظي مثل: الشتم وإطلاق الأسماء. أما العدوان الباطن فهو عملية التخطيط لإيذاء الآخرين دون أن يعلن المعتدي عن عدوانه.
  قد يرجع السبب في العدوانية لدى المتعلمين إلى تداخل العديد من العوامل, والتي قد ترجع إلى المتعلم نفسه, أو أسرته, أو مجتمعه, أو حتى إلى المدرسة بمدرسيها وإدارييها. 

وفيما يلي بعض التحليلات لهذه السلوكيات العدوانية:

-التعرض لخبرة سيئة سابقة.
-الكبت المستمر.
-التقليد.
-الشعور بالنقص
-الفشل والإحباط المستمر
-تشجيع الأسرة على العدوان.

أثار العدوان على الأستاذ(ة) وعلى المتعلمين :

-يعيق الطفل العدواني أداء بعض الأنشطة في أثناء الرتابة اليومية.
-يشتت تركيز الأطفال في أثناء أدائهم لمهامهم.
-يخيف بعض الأطفال بأساليب سلوكه العدواني.
-إذا كان العدوان شديداً فقد يؤثر في صبر الأستاذ(ة) وتمالكها مع نفسها وسيطرتها على النظام الصفي.
إن علاج العدوانية عند المتعلمين لا يقع على عاتق المدرسة فقط أو الأسرة بل يجب أن تتكاتف فيه جهود المدرسة والأسرة والمجتمع, حتى يمكن الحصول على نتائج مرضية, وسيتم تحديد قسمين من العلاج:
 الأول غير مباشر: وهو علاج وقائي احترازي.
والثاني علاج مباشر: عقب صدور السلوك مباشرة.

العلاج غير المباشر(الوقائي):

-      الاهتمام بما يتم تقديمه للتلاميذ في الإعلام المرئي والمسموع والمقروء, حيث أن التلاميذ وخصوصاً في المرحلة الابتدائية أو الإعدادية هم في مرحلة التلقي, ولديهم استعداد لتقليد أي شيء دون تمييز بين موجب وسالب, غير أن هذا النوع من العلاج لا يمكن أن يتم إلا من خلال تدخل السلطات العليا.
- تطوير التعليم, والعمل على إعداد معلمين ذوي كفاءة, محبين للعلم, ذوي قدرة على العطاء والإنتاج.
-      الاهتمام بالناحية النفسية للتلميذ العدواني عن طريق متابعته داخل الصف والمدرسة   وفي أسرته ومجتمعه. والنظر فيما إذا كان يعاني من مشكلات أسرية أو اضطرابات نفسية, أو عادات خاصة, والعمل على خلق البدائل المناسبة له.

العلاج المباشر:

وهنا لابد من الانتباه الشديد حتى لا يؤدي العلاج إلى تفاقم الأمور كما يحدث في بعض الأحيان.
من خلال العلاج المباشر نستطيع القيام بالخطوات التالية:
النصح والإرشاد, حيث من الممكن أن يتكلم المعلم أو الأخصائي الاجتماعي مع التلميذ حول:
-ضرورة أن يفهم التلميذ أنه ليس كل ما يتمناه يمكن تحقيقه أو يجب أن يحققه.
-ضرورة التعايش والتفاهم السليم مع البيئة, والتعامل الدبلوماسي مع الغير في سبيل الوصول إلى الهدف, بدلاً من العنف الذي لا يؤدي إلا إلى عنف أشد.
-ضرورة احترام القوانين والنظم السائدة لأنها السبيل إلى ضمان العيش الكريم, وإلا فإن مخالفتها تؤدي إلى الفوضى وضياع الحقوق.
في حالة عدم جدوى الكلام والنصح مع التلميذ سواء مع الأستاذ(ة)  في المرحلة الأولى من حل المشكلة, أو المرشد التربوي كمرحلة ثانية من حل المشكلة (حيث يلجأ الأستاذ(ة)  إليه للمساعدة في التعامل مع التلميذ) يتم تعريض التلميذ لمثيرات منفرة عقب صدور سلوك العدوان منه على أن تكون متدرجة في الشدة فتكون على سبيل المثال: خصم درجات أو الفصل المؤقت أو العقاب المعنوي أو استدعاء ولي الأمر.
الطفولة صانعة المستقبل ، وهى عماد وأساس تقدم أي أمة ، وقد أكدت الدراسات النفسية على أهمية مرحلة الطفولة في حياة الإنسان ، وعلى خطورتها في تشكيل شخصياتهم.
والأسرة هي الوحدة الأساسية للمجتمع بقدر ما هي نسق اجتماعي متماسك بنظام من  العلاقات والأدوار بين أعضاء الأسرة تتسم بالخصوص والاستقرار لفترة طويلة ، لذلك فإن فالأسرة هي البيئة والمناخ الملائم لنمو الطفل.                 
إذا كانت الأسرة هي المؤسسة التربوية الأولى التي ينشأ فيها الطفل ويتعلم من خلالها القواعد و الأصول التربوية الأولى فيجب تحاشى الممارسات اللاسوية في تربية الطفل ومنها : النبذ والرفض، التذبذب، التفرقة، القسوة، التشدد، الإهمال، الحماية الزائدة، التبعية لما لها من أثر سيء على الصحة النفسية للطفل. كما يجب عدم استخدام العقاب البدني كوسيلة لضبط السلوك حتى لا يؤدى إلى ظهور الاضطرابات السلوكية والصراعات والتوتر النفسي لدى الطفل.
 ضرورة العمل على إشباع حاجات الطفل من الحب والحنان والأمن والاستقلال والتقدير حتى يتمتع بصحة نفسية سوية. والعمل على تجنيب الطفل خبرات الفشل أو الإحباط والتي تؤدى إلى ظهور أعراض الاضطرابات السلوكية ، وتوفير فرص النجاح وتكليفه بأعمال تتناسب مع قدراته.
يجب على الوالدين استخدام الأساليب السوية في تربية الطفل ومنها : التقبل ، الاتساق ، المساواة ، الحنان ، العطف ، الرعاية ، التسامح ، الاستقلال ، لأن هذه الأساليب تمثل الوقاية بالنسبة للطفل من الاضطرابات السلوكية وتجعله يتمتع بصحة نفسية سوية.
إن العمل الجاد و الواعي من قبل الوالدين في تربية الأبناء سيكون له بالغ الأثر في تكيف وسلوك الأبناء عند انتقالهم من مرحلة إلى أخرى في حياتهم, وسينشئ هذا الاستعداد الايجابي في التكيف مع المدرسة والمجتمع الذي يعيشون فيه. وبالمحصلة فإن عملية تعديل السلوكات التي قد تنشأ خلال المراحل العمرية المختلفة لدى الأبناء تكون وقابلة للتعديل بكل يسر وذلك كون البنية الرئيسية في تربية الأبناء من قبل الأهل موجودة وتم العمل عليها منذ الطفولة المبكرة.

تابع ايضا :

عن الكاتب

البديل التربوي

التعليقات

loading...


، حبنا لمهنة التدريس و مساعدة رجال و نساء التعليم على اداء مهامهم على احسن وجه يزيد من رغبتنا في تقديم الجديد و الإفادة والإستفادة و تقديم ما هو حصري على موقع البديل التربوي . و لن يتحقق دالك إلا بفضل دعمكم المستمر و شكرا لكم ً ،

إتصل بنا

عن الموقع

البديل التربوي موقع يهتم بـ :

- اخر مستجدات التربية و التكوين؛

- مواضيع و بحوث تربوية؛

-ادماج تكنولوجيا المعلومات و الاتصال في التدريس؛

- التحضير للمباريات؛

مواضيع مميزة

جميع الحقوق محفوظة

البديل التربوي