البديل التربوي البديل التربوي
مواضيع تربوية

آخر المواضيع

مواضيع تربوية
وزارة التربية الوطنية
جاري التحميل ...

الأسرة والمدرسة العمومية

الأسرة والمدرسة العمومية في الواجهة 

دور المدرسة والأسرة في تنشئة الأفراد:
دور المدرسة والأسرة في تنشئة الأفراد:
نقاش المدرس مع أولياء أمور المتعلمين بصورة مستمرة حول الأمور المتعلقة بالأداء السلوكي التعليمي للتلميذ يعزز العلاقة بين الاستاذ وولي الأمر ، والنتيجة حتمية ستكون لصالح الطالب المستهدف. و التعاون وتضافر الجهود مع إدارة المدرسة وقبول الدعوات الموجهة لأولياء الأمور تعزز النشاط التربوي والاجتماعي الهام الذي يقضي على معظم المشاكل التي تعاني منها المدرسة .
 و في هذا الاطار أسند الميثاق الوطني للتربية والتكوين أدوارا جديدة ومهمة لجمعيات آباء وأولياء التلاميذ، انتقلت بموجبها من مؤسسة استشارية إلى مؤسسة اقتراحية، تشارك فعليا في ضمان السير العادي للمؤسسة التعليمية والإصلاح التربوي وتتعدد مجالات تدخل هذه الجمعيات ما بين الميادين الاجتماعية والتربوية والتثقيفية، وكذا تقييم مردودية المؤسسة التعليمية .
وساهمت الجمعيات المذكورة في تقديم مقترحات خلال أجرأة ميثاق التربية والتكوين، إلى جانب مشاركتها في أهم الأوراش الكبرى، من تغيير المناهج التعليمية، وإدراج مواد وشعب جديدة، ومأسسة الحياة المدرسية.

 الأسرة والمدرسة معا من أجل بناء الجودة:

 بمقتضى الميثاق انتقلت مهام جمعيات الآباء من مستوى تقديم الاستشارة، إلى شريك عضوي مندمج في سيرورة اتخاذ القرارات في مختلف مجالات الشأن التربوي  و المشرع وضع آليات تكرس وتساعد على تنفيذ الصلاحيات الجديدة، من خلال المشاركة في تدبير المؤسسات التعليمية بالمجالس التربوية، والأقسام والتوجيه، وكذلك على المستوى الجهوي في إطار المركزية واللاتمركز .
فبعد إحداث الأكاديميات الجهوية أصبحت جمعيات الآباء ممثلة في المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية بثلاثة ممثلين، واحد يمثل المستوى الإبتدائي، وثان يمثل المستوى الاعدادي، والأخير يمثل الثانوي، علما أن المجلس الإداري تسند له صلاحيات تقريرية، إذ يجتمع سنويا تحت الرئاسة الفعلية لوزير التربية الوطنية، ويبث في الميزانية السنوية للجهة وبرنامج العمل السنوي على صعيد الجهة .

مجالات تدخل جمعيات آباء وأولياء التلاميذ:

تتنوع وتتعدد مجالات تدخل هذه الجمعيات، ويمكن بشكل مركز القول إنها تتوزع إلى تنفيذها لأعمال اجتماعية، إذ تتكفل بتوفير الحقيبة المدرسية، بكل عناصرها، للتلاميذ المعوزين بالمؤسسات العمومية، وتقديم النظارات الطبية للذين يشكون من قلة النظر، إلى جانب التكفل بالتلاميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة
أما الشق الثاني، فيتعلق بالتنشيط التربوي والثقافي والرياضي، إذ تعمل الجمعية من موقعها الجديد في المجلس التربوي والإداري للمؤسسة التعليمية، إلى جانب باقي الفرقاء، على بلورة برنامج العمل السنوي للأنشطة بالمؤسسة
وإلى جانب ما ذكر يمكن للجمعية، أن تنفذ برامج موازية تستهدف الآباء والأمهات والتلاميذ، والمساهمة في تنشيط الأندية داخل المدرسة، مثل أوراش التربية على المحافظة على البيئة، والتربية الحقوقية، وتنظيم رحلات أو خرجات مدرسية .

ما يتعلق بالشق التربوي:

يفترض في جمعية آباء وأولياء التلاميذ تنفيذ مختلف الصلاحيات والمسؤوليات الممنوحة إليها بمقتضى الميثاق الوطني للتربية والتكوين، وذلك من خلال تتبعها لظاهرة تغيبات التلاميذ للتقليص من نسبها، رغم ما يعتري هذه المهمة من صعوبات لكونها تتطلب متابعة يومية، وإجراء اتصالات متكررة بأسر التلاميذ، كما من مهام الجمعية محاربة ظاهرة الانقطاع عن الدراسة، إلى جانب دورها التقييمي لمردودية المؤسسة التعليمية والرقي بمستوى أدائها، إضافة إلى الوقوف عند الاختلالات الموجودة.
 وإلى جانب ذلك، تخصص الجمعيات حوافز للتلاميذ المتفوقين، وتقدم المساعدة للذين يواجهون تعثرا دراسيا، وذلك بمقتضى مذكرة وزارية رقم 138 صادرة سنة 1998 والمتعلقة بالدعم التربوي والتي تنص على إمكانية الدعم التربوي الخارجي من طرف جمعيات الآباء وعموم مؤسسات المجتمع المدني، إلى جانب الدعم المندمج المؤسسي الذي ينفذه أساتذة المدرسة. 

الاقتراحات التي تقدمت بها جمعيات آباء وأولياء التلاميذ :

مراجعة المناهج التربوية، وذلك بالموازاة مع ما أقره الميثاق الوطني للتربية والتكوين، الذي دعا إلى اعتماد مناهج بيداغوجية جديدة في التدريس، من خلال الانتقال من التدريس بالأهداف الذي كان معمولا به منذ سنوات الثمانينات إلى التدريس بالكفايات، فهذه المقاربة الجديدة تستوجب مناهج جديدة، اعتمادا على طرق التقويم والتدريس وما يتعلق بالديداكتيك
جميع خطوات أجرأة الميثاق الوطني للتربية والتكوين، شاركت فيها جمعيات آباء وأولياء التلاميذ بشكل فعلي فجميع النصوص التشريعية والتنظيمية لتنفيذ الميثاق، عرضت على ممثلي الجمعيات قبل وضع الصياغة النهائية لها، وأخذ بعين الاعتبار مختلف الآراء حول أسس الاصلاح التربوي.
ومن الاقتراحات التي قدمت ونفذت مع تنفيذ الميثاق الوطني للتربية والتكوين، إدراج مواد تعليمية جديدة، وتعميم تدريس مادة الفلسفة على المستويات الثلاث للثانوي التأهيلي بالإضافة إلى مختلف الشعب، هذا إلى جانب مشاركة الجمعيات في ورش مراجعة نظام التقويم والامتحانات في مختلف الأسلاك

المستجدات الأساسية في الإصلاح التربوي:

 مأسسة الحياة المدرسية، على اعتبار أن الحياة المدرسية هي المعيش اليومي للفاعلين التربويين والتلاميذ، إذ وضعت لها ضوابط وآليات تحدد طبيعة العلاقات بين المتدخلين، وتحدد مسؤوليات وصلاحيات كل طرف على حدة، مع اتخاذ قرار يرمي إلى انفتاح المدرسة على محيطها، من خلال عقد شراكات مع مكونات محيط المؤسسة من الفاعلين الاقتصاديين.

الشركاء الأساسيين لجمعيات آباء وأولياء التلاميذ:

 نجد الجماعات المحلية، وباقي مؤسسات المجتمع المدني التي يمكن أن توفر مساعدات للمؤسسة التعليمية مالية كانت أو معنوية، مع وجود إمكانية البحث عن شركاء محتملين، يفيدون المؤسسة التعليمية من خلال التأطير وتقديم خبرة معينة أو الاستفادة من التداريب.

تابع ايضا :

عن الكاتب

البديل التربوي

التعليقات



، حبنا لمهنة التدريس و مساعدة رجال و نساء التعليم على اداء مهامهم على احسن وجه يزيد من رغبتنا في تقديم الجديد و الإفادة والإستفادة و تقديم ما هو حصري على موقع البديل التربوي . و لن يتحقق دالك إلا بفضل دعمكم المستمر و شكرا لكم ً ،

إتصل بنا

عن الموقع

البديل التربوي موقع يهتم بـ :

- اخر مستجدات التربية و التكوين؛

- مواضيع و بحوث تربوية؛

-ادماج تكنولوجيا المعلومات و الاتصال في التدريس؛

- التحضير للمباريات؛

مواضيع مميزة

جميع الحقوق محفوظة

البديل التربوي