البديل التربوي البديل التربوي
مواضيع تربوية

آخر المواضيع

مواضيع تربوية
وزارة التربية الوطنية
جاري التحميل ...

ما هي بيداغوجيا الدعم ؟ و كيف يمكن توظيفها في الفصل ؟

مفهوم بيداغوجيا الدعم 

ما هي بيداغوجيا الدعم ؟ و كيف يمكن توظيفها في الفصل ؟

 بيداغوجيا الدعم هي مجموعة من الوسائل والتقنيات التربوية التي يمكن اتباعها داخل الفصل أو خارجه لتلاقي بعض ما قد يتعرض تعلم التلاميذ من صعوبات و تعثرات تحول دون إبراز القدرات الحقيقية والتعبير عن الإمكانات الفعلية الكامنة.
يمكن القول ادن أن بيداغوجية الدعم هي مجموعة من الوسائل والطرائق التي يتبعها المعلم داخل الفصل الدراسي أثناء الحصص العادية أو خارجها من خلال أخذ مجموعة التلاميذ الذين يعانون من صعوبات تعلمية للعمل بشكل فردي عن طريق مجموعات صغيرة للحد من المشاكل التي يعانون منها.
و تهدف بيداغوجيا الدعم إلى تعزيز مكتسبات المتعلم المختلفة، وتقوية مستواه التعلمي بالأنشطة الهادفة والداعمة بغية الرفع من مردوديته التحصيلية والمعرفية، في مختلف المجالات والميادين التربوية. ومن هنا، تتميز هذه البيداغوجيا بطابعها الوقائي والعلاجي. أي: تهدف إلى وقاية المتعلم من كل أسباب الفشل والتأخر والهدر المدرسي، وحمايته من التعثرات التي قد تؤثر فيه سلبا، فتدفعه إلى الانقطاع عن المؤسسة التربوية،  قبل استكمال سنواته الدراسية الإجبارية  الأساسية .

أساليب تطبيق بيداغوجيا الدعم

عدة مفاهيم اشتغلت على أساليب الدعم منها التقوية و التعويض و الضبط و الحصيلة و العلاج و المراجعة و تتدخل في تحديد عملية الدعم التربوي مقاربات بيداغوجية متنوعة لكل منها تصور خاص عن عملية الدعم:

 مقاربة بيداغوجيا التعويض:

 حيث تعمل على تعويض النقص لدى ضعاف التلاميذ؛

مقاربة بيداغوجيا العلاج:

 إذ تتعامل مع المتعلمين المعوقين أو المتخلفين عقليا؛

مقاربة بيداعوجيا التصحيح:

 تعمل على تقليص الفارق بين النوايا البيداغوجية و النتائج المحققة؛

 مقاربة بيداغوجيا التحكم:

 تتبع مسار التعلم و تعمل على ترشيده نحو تحقيق الأهداف المتوخاة؛

 مقاربة البيداغوجيا الدعم:

 تهتم بالإجراءات التي تتلافى بواسطتها صعوبات التعلم و تعثراته؛

 مقاربة بيداغوجيا الخاصة:

 حيث يتم تكليف مختصين بتعليم التلاميذ ذوي الصعوبات و التعثرات في صفوف خاصة بهم.

الإجراءات و الأنشطة و الوسائل و الأدوات المستعملة في الدعم:

التشخيص:

 حيث يمكن التساؤل لماذا هذه النتائج (السلبية)؟ فنعمل على تشخيص ذلك من خلال اعتماد بعض الوسائل كالاختيارات و الروائز و المقابلات وشبكات التقويم و تحليل مضمونها...

 التخطيط:

 حيث نعمل على خطة للدعم و تحديد نمطه و أهدافه و كيفية تنظيم وضعياته، و الأنشطة الداعمة...

الإنجاز:

 إذ يتم تنفيذ ما خطط له سواء داخل الفصل الدراسي أو خارجه؛

التقويم:

 مدى نجاعة ما خطط له في تجاوز الصعوبات و التعثرات، و مدى تقلص الفوارق بين المستوى الفعلي للتلاميذ و بين الأهداف المنشودة.

أنواع الدعم البيداغوجي:

الدعم المندمج:

و يتم من خلال أنشطة القسم بعد عملية التقويم التكويني.

 الدعم المؤسسي:

 و يتم خارج القسم، و في المؤسسة من خلال أقسام خاصة أو وضعيات تختلف عن السير العادي للبرنامج، كإنجاز مشروع، و يمكن أن تتم في أقسام خاصة و فضاءات أخرى.

 الدعم الخارجي:

 و يتم خارج المؤسسة، في إطار شركات مثلا، في مكتبات عامة أو في مراكز التوثيق أو في دور الشباب و غيرها من الفضاءات.

خصائص بيداغوجيا الدعم

تستند بيداغوجيا الدعم إلى تشخيص تعثرات المتعلم المختلفة، وتحديد صعوباته المتنوعة، وتبيان مواطن القوة والضعف لديه، وتصنيف تلك التعثرات حسب طبيعتها وصعوبتها وخطورتها بغية إيجاد حلول علاجية ووقائية مناسبة.
أضف إلى ذلك السعي نحو حلول واقعية وميدانية لتعويض النقص الذي يعانيه المتعلم؛ بسبب تعثراته وصعوباته، ولاسيما إذا أصيب بعاهات أو إعاقات سمعية أو بصرية أو جسدية، أو انتابه تخلف عقلي، أو كان يعاني صعوبات في القراءة أو الكتابة. ومن ثم، فهذه البيداغوجيا تصحيحية بامتياز؛ لأنها تصحح الأخطاء المرتكبة من قبل المتعلم، وتبحث عن حلول إجرائية لسد الثغرات التي لها آثار نفسية واجتماعية خطيرة في بناء شخصيته، وخاصة إذا كان القسم يعرف فوارق فردية مختلفة، كما يتشخص ذلك واضحا في الأقسام العادية أو الأقسام المشتركة. ومن ثم، تسعى هذه البيداغوجيا إلى التحكم الفوري أو المرحلي أو الدائم في تعثرات المتعلم لمساعدته على تجاوزها أو الحد منها، بواسطة أنشطة تطبيقية داعمة وهادفة وبناءة. بل تتميز بخصوصيتها كذلك، إذ تنبه إلى ضرورة إيجاد فضاءات  أو طرائق خاصة للحد من العوائق والتعثرات والصعوبات الموجودة لدى هؤلاء المتعثرين.

المراحل الأساسية لبيداغوجيا الدعم

تعتمد بيداغوجيا الدعم على مجموعة من المراحل الأساسية هي: التخطيط، والتدبير، والتقويم، والتشخيص، والمعالجة، والدعم.
 ومن أهم هذه المراحل كلها مرحلة التشخيص التي تعنى بتحديد الأخطاء المرتكبة، وتعيين الصعوبات والتعثرات، وتصنيفها حسب مجالها وأهميتها وخطورتها، وذكر الأسباب والعوامل التي تكون وراء تلك الصعوبات، كأن تكون راجعة إلى مكتسبات المتعلم ومؤهلاته الذاتية، أو  إلى قدراته الذكائية والوراثية، أوالوسط الذي ينتمي إليه المتعثر، أوطبيعة البرنامج الدراسي المعتمد، أوطرائق التدريس التي يستعين بها المدرس، أوغياب التحفيز المادي والمعنوي.
ومن ثم، يكون التشخيص في بداية الدرس، أو في وسطه، أو في نهايته. ويتحقق باستعمال اختبارات وروائز تشخيصية شفهية، واستثمار نتائج كواشف النقط، وتشخيص الأخطاء، وإجراء المقابلة، واستخدام تقنية الملاحظة، والاستعانة بأنماط من القوائم...
ومن هنا، يمكن الحديث عن دعم تربوي يهم التعلمات من معارف واتجاهات وميول ومهارات وتقنيات؛ ودعم نفسي يتعلق بذاتية المتعلم الفردية والجماعية؛ ودعم اجتماعي يتعلق بوضعية المتعلم داخل وسط اجتماعي معين.
وثمة أشكال مختلفة من الدعم، فهناك دعم فردي يتوجه إلى فرد واحد، ودعم مزدوج أو ثنائي يتوجه إلى متعلمين فقط، أو دعم جماعي يتوجه إلى مجموعة من المتعلمين المتعثرين. ومن ثم، يستند الدعم إلى مجموعة من الصيغ الإجرائية؛ مثل: المراجعة، والدعم الذاتي، والدعم بالوسائط المختلفة والمتنوعة كالكتب، والمصادر،  والمراجع، والصحف، والحاسوب، والأنترنيت، والأقراص المدمجة؛ والدعم بالأقران ( المساعدة الجماعية)؛ والدعم بالمجموعات أو الاشتغال في فرق تربوية؛ والدعم بالمتدخلين (الاستعانة بالفاعلين الخارجيين أو الشركاء أو المتطوعين).

عن الكاتب

البديل التربوي

التعليقات

loading...


، حبنا لمهنة التدريس و مساعدة رجال و نساء التعليم على اداء مهامهم على احسن وجه يزيد من رغبتنا في تقديم الجديد و الإفادة والإستفادة و تقديم ما هو حصري على موقع البديل التربوي . و لن يتحقق دالك إلا بفضل دعمكم المستمر و شكرا لكم ً ،

إتصل بنا

عن الموقع

البديل التربوي موقع يهتم بـ :

- اخر مستجدات التربية و التكوين؛

- مواضيع و بحوث تربوية؛

-ادماج تكنولوجيا المعلومات و الاتصال في التدريس؛

- التحضير للمباريات؛

مواضيع مميزة

جميع الحقوق محفوظة

البديل التربوي