البديل التربوي البديل التربوي
مواضيع تربوية

آخر المواضيع

مواضيع تربوية
وزارة التربية الوطنية
جاري التحميل ...

دور المدرس في البيداغوجيات الحديثة

الدور المنوط بالمدرس في البيداغوجيات الحديثة 

الدور المنوط بالمدرس في البيداغوجيات الحديثة

تعتبر المقاربة البيداغوجية كموجه ينظم العملية  التعليمة التعلمية من اجل بلوغ غايات محددة . ولذلك ارتكزت على استراتيجية يتم بمقتضاها معالجة المشكلة او تحقيق هدف معين، باعتماد اجراءات واستخدام وسائل تطبيقية، وتقاس فعالية المقاربة االبيداغوجية بمدى :
اقرارها باهمية التعلم الذاتي واستقلالية المتعلم ،
تطوير اانشطته الذهنية والسلوكية  وتفاعله مع المحيط السوسيوثقافي و بالدور التوجيهي للمنشط الهادف ،
اشراك المتعلمين وتعزيز قدراتهم ومهاراتهم ،
اهمية التشارك والتواصل اثناء انجاز المهام. وفي هذا الاطار برزت مقاربات عديدة في الحقل التربوي ارتكزت على مرجعيات نظرية  ، مثل السلوكية والمعرفية والسوسيو بنائية ، توزعت على بيداغوجيات .
يحتاج المتعلم الى اكتساب كفــاءات ذات طبيعة مهارية وسلــوكية تتكيّف مع الواقع المعاصر سواء في عالم الشغـل أو المـــواطنة أو الحياة اليوميـة. و لتحقيق هذه الغاية  يجب الاعتماد على البيداغوجيات الحديثة، باعتبارها مسارا مركبا يمكّن من تعبئة المكتسبات أو عناصر مرتبطة بمنظومة معينة في وضعية دالة، قصد إعادة هيكلة تعلّمات سابقة و تكييفها مع متطلّبات وضعية ما لاكتساب تعلم جديد. و من ثمّ، فالمنهاج المبني على هـــذه البيداغوجيا يقـــود المتعـلـّــم نحــو تــأسيس روابــط بين مختلف المواد من ناحية، و ربط هــذه الأخيــرة بخبراته وقيمه وكفــاءاته و واقع مجتمعه من جهة أخــرى. فما هو الدور المنوط بالمدرس في البيداغوجيات الحديثة ؟

الدور المنوط بالمدرس في البيداغوجيات الحديثة

من حيث الشكل فهو مختلف تماما عن الدور المنوط بالمدرس في البيداغوجيات التقليدية لأن المعلم الذي كان يحظى بالدور الكبير في سيناريوهات التعليم قديما، فاليوم مطالب بالتنازل عنه لصالح المتعلم، ليتبوأ هو مكانة المخرج في سيناريوهات التعلّم حديثا.
 سيناريو بيداغوجي يحدد دور المدرس في كل مرحلة :

في التخطيط:

- يحدد المدرس هدف التعلم، ويحلله ثم يختار نشاطا وفق الهدف أو الأهداف المسطرة؛
- يتساءل عما إذا كان الهدف والنشاط المختار له يتضمنان تحديا معقولا،
- يحدد المعارف التي يستلزمها الهدف المراد تحقيقه،
- يتصور الصعوبات الممكن حصولها، ويفكر في طبيعة المساعدة التي يمكن دعم المتعلم بها،
- يحدد تدخلاته التقويمية.

في القسم:

مرحلة التحضير:
- يعرض ظروف التعلم و شروط التقويم؛
- يثير المعارف المكتسبة سلفا بأنواعها ؛
- يصنفها، وينظمها على شكل شبكة دلالية، (شكل تنظيمي)؛
- يبحث عن علائق مع التعلمات المنجزة؛
- يأخذ بالاعتبار المعارف المجهولة لدى المتعلم قصد استحداث أزمة معرفية تعلمية؛
- يلاحظ ردود فعل المتعلمين.

في الإنجاز:

- يلقن المعرفة ويعلم أداء معارف إجرائية وأخرى شرطية وذلك في علاقتها بأهداف التعلم المسطرة.
- يعلم بانتظام ووضوح استراتيجيات معرفية وما بعد معرفية أدائية أو سلوكية،
- يصل بالمتعلمين إلى إعادة تنظيم معارفهم وتغيير شبكتهم الدلالية تدريجيا؛
- يأخذ بالحسبان تثمين الجهود، وتشجيع الإرادة والمثابرة؛
- يضع المتعلم موضع التقدم الذي يحرزه، المسجل في بطاقة المتابعة الخاصة بكل متعلم؛
من الأهمية بمكان التذكير بأن المدرس– في المقاربة بالمشكلات مثلا- يقوم بجملة من المهام الضرورية للنشاط المختار، تسهيلا لسيرورة التعلم وحفاظا على استفادة المتعلمين، كالحرص على الأهداف المراد تحقيقها والسياق الذي يندرج فيه النشاط، و مهام أخرى نوردها كالآتي:

قبل الشروع في المقاربة:

يشرح لمتعلميه في أول حصة من النشاط ماهية التعلم بالمشكلات، ونجاعة الطريقة في دمج المكتسبات والفائدة الناجمة عنها، كما يعرفهم بمراحل المقاربة، والدور الذي يقومون به، وكذا الدور المخصص له.

خلال تقديم الوضعية:

يمكنه إثارة رغبة المتعلمين وتحفيزهم بتوضيح مدى أهمية هذه الطريقة التعلمية ونجاعتها.

 خلال إجراء النشاط:

 مرحلة الاستكشاف:
يتأكد المدرس من مدى اتفاق المتعلمين في فهمهم للمفردات والمفاهيم المتضمنة في الوضعية المشكل، ويشجعهم على توضيحها.
 مرحلة تحديد المشكلة:
يساعد المتعلمين-إن لزم ذلك- على التعرف على مشكلة أواتنتين في الوضعية المقترحة، (مشكلة أساسية، مشكلة ثانوية) عبر مساءلة وجيهة وملاحظات هادفة ؛ - يشجع المتعلمين على تدارس المشكلة في كليتها بتصورها من مختلف الأوجه؛
- يصل بالمتعلمين إلى عرض تصوراتهم، وطروحهم، ويساعدهم على الربط بينها (بمساءلتهم وتوجيههم إلى استعمال مختلف الوسائط: رسومات، أشكال، أمثلة.
 مرحلة تخطيط البحث:
- يشجع المتعلم على صياغة الأسئلة في علاقاتها مع معطيات الطرح، أو ما يعتبر فهمه ضروريا لاستيعاب المشكلة.
 مرحلة البحث عن المعلومات:
- يعين المتعلم على إيجاد أو تجريب آليات البحث (أسئلة، جداول، وسائل..)؛ - يقترح عند الحاجة موارد معرفية؛ - يتاكد من أن جمع المعلومات، يتم وفق أسئلة المتعلمين.
 مرحلة تحليل النتائج:
يشجع المتعلمين على تحليل المعطيات وذلك من خلال:
- مساءلتهم عن المراجع المعتمدة في البحث؛
- التشكيك في المعلومات المحصلة ؛
- الوصول بهم إلى التأكد من جدوى المعلومات المتحصل عليها في مقابل الأسئلة المحددة للبحث؛
- الوصول بهم إلى ممارسة النقد الذاتي،
 - التدخل على مستوى القسم – إن كان بحاجة إلى ذلك- لضبط العمل حين ظهور صعوبة متكررة أو تكرار الطلب.
مرحلة التقويم:
 يشجع المتعلم على تحليل وتتمين المعطيات الأولية، أو الحلول الممكنة، على الخصوص بـ:
- إعادة النظر في الأسباب، النتائج، المزايا، والعوائق من مختلف الجهات؛
- مناقشة المتعلمين في مقاييس الاحتفاظ أو التخلي عن أحد المعطيات أو الحلول؛
- تشجيع كافة السبل التي تؤدي بالمتعلمين إلى النقد؛
- إثارة رد المتعلمين، الإشارة إلى أمر ذي أهمية، وضع النقاط على الحروف؛
- الاحتفاظ برأيه وحلوله لفسح المجال لإجابات النجباء.

عن الكاتب

البديل التربوي

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

البديل التربوي